خبر عاجل
إدارة موقع عائلة زعرب تتمنى السلامة لجميع أبنائها وتتمنى من أبناء عائلتها المحافظة على انفسهم وعدم الخروج

خريف العمر
بقلم عادل زعرب
فرقتنا أوراق الخريف الماضي
تطايرت مع الريح
كالإعصـــار
بهتت ألوان الأقحواني
تصحرت في ارضي
وجفت ينابيع الأنـــهار

تكسرت أجنحة طيري

تلبدت الغيوم من حولي

ولم تسقط الأمطـــار

تباعدت المسافات بيننا

رحلت النجوم والأقمــار

وانهمرت دموعي تلهب وجنتي

وأنا أسبح في الأسحـار

شذوت حزينا كعصفور الفجر

أغرد وحدي خارج السرب

لحنا حزينا

يرمينى في جب الغــــار

أجدف وحدي بلا أشرعة ولا إبحـــار

اذهب مكسور الفؤاد

اجلس مذهولا تحت الأشجـــار

التي تفيانا ظلالها معا

مرارا

نحلم معا في إصــرار

جلست أناجى ربي

لماذا تغرق كل بحاري؟

وأبقى وحيدا كالعنقاء

ابحث عن آثــــــاري؟

لماذا تحرق سنابل قمحي؟

ودواوين عشقي؟

ولهيب قلبي يطير في الهواء مع الغبــــار

لماذا لا اسمع في داخلي ؟

سوى موسيقى الموت

وصوت تحطم نغمات القيثـار

واخرج من انكسار إلى انكسار

أتخبط في فوضى وعنفواني

لا استطيع حتى اتخاذ القــرار

وأعيش في هم يوقظ أوجاعي

انتظر الاحتضـــار

أتنقل وحدي من سفر إلى أسفار

أسير بين الوهج والعوسج

غريب الوطن والــدار

وأعيش منكفئا في أحضــاني

بين الجدران والأســوار

ابحث عن يقظتي الغائبة

بلا خوف ولا أعـــذار

أهملت نفسي وتركتها هائمة

أوصلتها حد الفــرار

يناشدني كل من حولي أن أفيق

وأنا لا اكترث للأفــار

عشت أهيم على وجهي

أترنح بين الألحان والأوتــار

لا أريد أن أفيق من رتابتي

ونفض الغبـار

يأتيني نحيب القمر من بعيد

يشعل جذوة النـــار

مضيت التمس حريتي

مللت دوالي الصبار

غرقت في اوانى التشتت

مزقت الـأوراق والأحبـــار

انبش عنى في أكوام ذاكرتي

في محطات الانتظــار

أشكو قلة حيلتي وصمت من ظننتهم أهلي

تركوني نهشا للفجــار

أوقدوا نارا للطغاة من حولي

وصاغوا مؤامرتهم في الأوكــــار

اختلسوا كحلي من عيني

ومنعوا دمعي من الانهمــار

أخفيت في حنايا صدري

شهادتي والأســــرار

اختنقت كلماتي مع الأنفاس

وأصبحت ممنوع من الانتشــــار

رفضت أن أبقى في غبار الصمت

وأعلنت في الأخبــــار

تجمد الدم في أحشائي

بفعل الأوغاد الأشــرار

باعوني بثمن بخس

خانني الصديق والجــــار

زرعوا اليأس في وجداني

اوصلونى حد الانفجـار

تكسرت مشاعري

على صخرة الأقـــدار

وبرغم عجزي وقلة حيلتي

سأبقي أرسم لوحات الانتصـار